الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زواج المعاقين ذهنياَ بين القبول والرفض!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محظوظه
.
.


انثى عدد الرسائل : 1562
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: زواج المعاقين ذهنياَ بين القبول والرفض!!   الأربعاء فبراير 11, 2009 8:13 pm

زواج المعاق ذهنيا.. بين الرفض والقبول ؟؟!!


بشر لهم احتياجات.. ولكن!!!

زواج المعاق ذهنيا.. بين الرفض والقبول ؟؟


مروة مجدي


زواج المعاقين ذهنيا" واحدة من القضايا التي فرضت نفسها

بقوة على أجندة المهتمين بهذه الفئة داخل كل المجتمعات

في الفترة الأخيرة؛ وهو ما ترتب عليه جملة من الأسئلة

منها:

هل يتزوج المعاقون ذهنيا من معاقين مثلهم أم من أصحاء؟

وكيف يمارس المعاق حياته الزوجية ومسئوليته مع زوجته

وأولاده؟ وما هي الضوابط الشرعية لهذا الزواج؟ كلها أسئلة

حاولنا أن نعرض لإجابات عدد من المهتمين حولها.


مشكلة موجودة

"محمد" معاق في الخامسة والعشرين من عمره، أصرت أمه على تزويجه وكانت مهمة ليست باليسيرة تقول عنها: بعد أن تخطى ابني العشرين وجدت أن عملية تزويجه أمرا في غاية الأهمية، وكنت أعرف مسبقا أن رفض الفتيات له أمر متوقع، غير أني ذهبت إلى "إقليم ريفي" واخترت فتاة أمية، وتعيش في مستوى مادي واجتماعي منخفض نسبيا، وشرحت لها ظروف ابني، وأنني سوف أقوم بتأمين مستقبلها المادي، وسوف تعيش في مستوى اجتماعي ومادي أفضل بكثير مما هي فيه، فوافقت بالفعل بعد التقائها بابني، وتم الزواج.

وتابعت: كنت معهما منذ اللحظة الأولى في حياتهما الزوجية، ودخلت مع ابني وزوجته "غرفة النوم" في ليلة الزفاف، وساعدتهما بتوجيهي إلى أن قام ابني بواجباته كزوج، ولم أتركهما في أي استشارة يريدانها في حياتهما، وحملت زوجة ابني، وأنجبت ولدا سليما وجميلا، وأرى أن هذا الزواج ناجح، ولكنه بالفعل يحتاج إلى تكاتف الأهل حول طرفيه.

أما "عبير" فرغم إعاقتها فإنها فنانة موهوبة في "الرسم"، وتستخدم الكمبيوتر، وحصلت على الميداليات الذهبية في "الألعاب الأوليمبية" الخاصة بمتحدي الإعاقة، وتجيد الطهي مثل أي فتاة عادية، هكذا بدأت والدتها حديثها معي والدموع تملأ عينيها.

وأضافت: حلم حياتي يكمن في رؤيتي لها وهي في منزل الزوجية، ولها أولاد، هي معاقة ذهنيا، لكنها تمارس حياتها "البيولوجية" مثل أي فتاة طبيعية، وأنا كأم أريد الاطمئنان عليها.

وتتمنى "حورية" أن ترى ابنها "محمد" المعاق "ذهنيا" متزوجا، وفي هذا تقول: إنه يطلب الزواج الآن مثل كل أقرانه، لا أدري ماذا أصنع؟ أعرف مسبقا أن الأمر صعب جدا على أي فتاة أن تقبل بالزواج ممن في مثل ظروفه، تقابلت مع الكثير من المهتمين بمثل حالة ابني، ولم يعطني أحد منهم إجابة معقولة حول إمكانية هذا الأمر أو عدمه.


يتعرضون للاستغلال

عرضنا مسألة "إمكانية أن يتزوج المعاق ذهنيا، ويكوّن أسرة طبيعية" على بعض الخبراء في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة فبدأنا "سيد جمعة" -مستشار التأهيل الاجتماعي، وكيل وزارة الشئون الاجتماعية المصرية- بالقول: أغلب زيجات المعاقين غير ناجحة، ويكون الهدف منها منذ البداية الاستغلال والمنفعة؛ فالمعاقون لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم. وأشار إلى أنه عاين بنفسه بعضا من هذه الحالات غير الناجحة؛ ففي إحدى هذه الحالات تزوجت فتاة معاقة من شخص شاذ جنسيا، وهذه ليست حالة واحدة، فأغلب الزيجات تقع تحت مظلة استغلال الشخص المعاق ولا سيما إذا كان ثريا.

وأضاف: يجب أن نضع في اعتبارنا عدة أشياء تتضح من خلال الأسئلة التالية: كيف يمكن للمعاقين أن يكوّنوا أسرة وكيف سيستطيعون تربية أولادهم؟ وهل يمكن لوالد المعاق ووالدته أن يعيشا معه مدى الحياة لكي يتابعاه؟ وفي حالة ما إذا كان الزوج والزوجة معاقين فكيف يمكن لهما ممارسة حياتهما الزوجية كما أمرنا الله؟ وكيف يمكن أن تحمي المعاقة نفسها إذا وقعت ضحية استغلال زوجها الصحيح بأي شكل من الأشكال؟.

أعتقد أن هذه الأسئلة توضح إلى أي مدى صعوبة زواج المعاقين الذين نُكنُّ لهم مزيدا من الاحترام والتعاطف، لكن لا نريد أن نزيد من معاناتهم من خلال زواج محكوم عليه بالفشل.


زواج ممكن جدا


أما الدكتورة "منى عمران" -أستاذة الإعلام بقسم ثقافة الطفل بجامعة عين شمس المصرية- فترى أنه لا مانع مطلقا من زواج المعاقين حتى لو كان ذلك بغرض الحصول على مصلحة أو منفعة مشروعة. وعلى عكس ما أشار "سيد جمعة" أقرت بأن لها تجارب ناجحة مع المتزوجين من المعاقين، سواء داخل مصر أو خارجها قالت عنها: في ألمانيا تم بالفعل زواج المعاقين في معسكر تحت إشراف مختصين ينظمون لهم كل شيء، وفي مصر شاهدت ثلاث زيجات ناجحة، أسفرت عن إنجاب أطفال.

وتابعت: من المهم جدا أن نضع بعض الضوابط التي تحكم حياة المتزوجين من المعاقين، فيحرم "التعقيم" الذي نقصد به عدم الإنجاب مخافة أن يأتي الأولاد حاملين نفس الإعاقة، كما تحتاج الحياة الزوجية بين الزوجين إلى ضبط شرعي في توجيه الممارسة الجنسية بينهما؛ ولذلك لا بد أن يكون هناك تأهيل مبدئي للمعاق حول مفهوم الزواج والأسرة ومسئوليته، وعلى الأسرة دور مهم جدا فيجب ألا تتركهم وتخلي مسئوليتها بعد الزواج، ولكن لا بد من المتابعة المستمرة لهم؛ فالمعاق ذهنيا إنسان ليس مجنونا، ولكن لديه نقص في الذكاء والقدرة على التكيف في الحياة والعمل، ولكن التدريب والتأهيل المهني له مهم جدا لكي يستطيع أن يتفاعل داخل المجتمع.

وأنهت الدكتورة منى بالقول: إنه يجب ألا نتجاهل دور الإعلام في تحسين أداء المعاقين في مختلف أدوارهم الاجتماعية، وتكوين صورة إيجابية عنهم؛ لأن الإعلام المصري يعرضهم بشكل "ساخر" يهين كرامتهم؛ ولذا ينبغي على وسائل الإعلام أن تمارس دورا إيجابيا، خاصة وأن المعاق ذهنيا يتفاعل مع هذه الوسائل؛ فعلى سبيل المثال قد يكون المعاق محبا للموسيقى والغناء، ومن هنا ينبغي استثمار هذه الوسائل في تقويم سلوك المعاق وتحسين أدائه اللغوي مثلا.

اخيراَ ما رأيك في الطرح وهل أنت من المؤيدين ام من الرافضين؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sad-heart.2forum.biz/profile.forum?mode=register&agre
 
زواج المعاقين ذهنياَ بين القبول والرفض!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قلوب الحزن :: الـمـنـتـديـات الـعـامـة :: منتدى الحوار الجاد-
انتقل الى: